زلزال مدمر على طريق جهزو حالكم

الولايات المتحدة الفلسطينية زلزال مدمر على طريق جهزو حالكم جلال دبيك نقيب المهندسين الفلسطينيين، أن المنطقة تمر حالياً بالزمن الدوري للزلازل الكبيرة التي ضربت المنطقة كزلزال الفارعة – الكرمل والبحر الميت وطبريا وبيسان، والتي أدت إلى دمار كبير في الكثير من المناطق الفلسطينية، مطالباً الحكومة وجميع المؤسسات بالاستعداد جيداً نظراً لوقوع جميع المدن الفلسطينية بالقرب من مراكز الزلازل، ومتوقعاً سقوط ما بين 5000- 8000 من الضحايا، وثلاث أضعافهم من الجرحى في الزلزال القادم الذي ستكون قوته ما بين 6-7 درجات على سلم ريختر.

وأضاف دبيك لبرنامج ” مسرح العلوم” الذي يبث على فضائية معا، ان المؤسسات الفلسطينية غير قادرة على مواجهة أي زلزال قادم في ظل الأوضاع الحالية رغم التطور خلال السنوات الأخيرة خاصة في الدفاع المدني الفلسطيني، موضحاً أن فلسطين تقع ضمن منطقة “حفرة الانهدام” ، ويتخلل هذه المنطقة مجموعة من الصدوع الأرضية، وفيها بؤر زلزالية يتكرر فيها حدوث زلزال ضمن دورة زمنية معينة، وفي حال حدوث زلزال قوي فإن 5-10% من المباني في المناطق القريبة من مركز الزلزال ستنهار بشكل كلي، و20-25% اضرار وتشققات، والجزء اخر سيصمد، وهي أرقام عالية جداً، وهي التوقعات الأكثر ايجابية وليست الأسوء!.

وقال دبيك أن هناك تطور حصل في تصميم وبناء المباني في الفترة الأخيرة مطالباً بالمزيد من الضوابط والقوانين في تصميم وبناء المباني، بالإضافة لمعالجة مشكلة التنفيذ، وهو ما يتطلب تضافر جهود الجميع، وخاصة في إلزام الاشراف الهندسي على جميع المباني، مطالباً الحكومة بالإسراع في تطبيق القانون لحماية المواطن، والوصول إلى مدن قادرة على مواجهة الزلازل المحتملة.

وأوضح دبيك أن هناك الكثير من المشاكل التي تواجه فلسطين أهمها الاحتلال الذي سيؤدي إلى خسائر عالية وارتفاع في عدد الضحايا لتأخر وصول المساعدات الخارجية، بالإضافة إلى نظام البناء وتخطيط المدن، وتوزيع المستشفيات والمؤسسات ومكان اقامة المباني، وهو ما يرفع قابلية التضرر، كما أن 75-80% من الطرق مصيرها الاغلاق التام كوادي النادر شمال بيت لحم، كما سيكون هناك اغلاق جزئي في المناطق القريبة من مركز الزلزال.

إغلاق