الردار

عملية زعترة عملية فدائية نوعية أكثر من 2 قتلا مستوطنين

عملية زعترة عملية فدائية نوعية أكثر من 2 قتلا مستوطنين  أصيب ثلاثة مستوطنين في عملية فدائية بإطلاق نار نفذها مسلحون قرب حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد الإعلام العبري أن إطلاق النار نفذ من سيارة مسرعة، وأن اثنين من المصابين في حالة حرجة.

وقالت وسائل الإعلام العبرية: إن منفذي الهجوم انسحبوا من المكان، وإن جيش الاحتلال يجري عملية بحث واسعة عنهم.

1 11 2 2 3 2

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة على شارع حوارة الرئيس جنوب نابلس عقب العملية، وعلى عدد من الحواجز الأخرى شمال رام الله وهي (عطارة، وعين يبرود، وعين سينيا).

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: إن عددا من الإصابات سجلت بعد إطلاق نار من داخل سيارة وصلت إلى مفرق “تفوح”، وذكر أن قوة عسكرية أطلقت النار نحو السيارة التي انسحبت من المكان.

وأضاف أن القوات “الإسرائيلية” تلاحق السيارة وتقيم حواجز في المنطقة.

وباركت حركتا حماس والجهاد الإسلامي العملية الفدائية.

وقالت حماس: نبارك عملية حاجز زعترة البطولية، التي تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال، وإسنادًا لأهلنا في مدينة القدس.

وأضافت “رسالة عملية زعترة البطولية واضحة لجيش الاحتلال وقادة العدو أن البندقية السمراء التي يحملها الأبطال من أبناء شعبنا جاهزة للدفاع عن القدس والأقصى”.

ووجهت التحية لمنفذي العملية البطولية، مؤكدة أنها “تحمل روح العزة والمقاومة في شهر الجهاد، وتؤكد أن شعبنا البطل ما زالت يده على الزناد، وهي التي تحمي حقوقه في أرضه ومقدساته”.

ودعت جماهير شعبنا في الضفة والداخل وأهلنا في القدس المحتلة إلى تصعيد المقاومة في وجه مخططات جماعات الهيكل التي تنوي اقتحام المسجد الأقصى في الـ ٢٨ من رمضان، ولتنفجر براكين الغضب في وجه هذا المحتل المجرم الذي يواصل ظلمه وعدوانه على شعبنا.

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي: نبارك العملية الفدائية عند حاجز زعترة، ونعدها رسالة باسم الشعب الفلسطيني أن القدس خطٌّ أحمر، والمساس بالمقدسات سيفجّر غضبًا بوجه الاحتلال.

وفي تطورٍ لاحقٍ، انفجرت مساء اليوم عبوة ناسفة على الطريق الاستيطاني المحاذي لبلدة المغير شمال مدينة رام الله.

وأفاد موقع “والا” العبري أن عبوة ناسفة انفجرت على الطريق الاستيطاني قرب بلدة المغير شمال شرق رام الله.

وحسب المعلومات الأولية فإن العبوة كانت مثبتة في مركبة على جانب الطريق.

وانتشرت قوات الاحتلال برفقة وحدة هندسة متفجرات “الإسرائيلية” في المنطقة وأجرت عمليات مسح.

وتأتي هذه العمليات في وقت صعدت فيه قوات الاحتلال من جرائمها وانتهاكاتها بحق المواطنين في الضفة والقدس، وخاصة في المسجد الأقصى المبارك وباب العامود.

كما تتزامن مع محاولات الاحتلال تهجير أهالي حي الشيخ جراح وطردهم من منازلهم لتسليمها للمستوطنين

.
شاركنا وربح ثلاجة على الولايات الفلسطينية