الردار

نعى العالم والفصائل والشعب الفلسطيني القائد الوطني عمر البرغوثي

الله يرحمك ويجعل مثواك الجنة من أداري ومشرف الولايات المتحدة الفلسطينية ومن كل ابناء شعبنا الفلسطيني  ينعى العالم والفصائل والشعب الفلسطيني القائد الوطني عمر البرغوثي نعت الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية، القائد الوطني الأسير المحرر عمر البرغوثي “أبو عاصف” الذي وافته المنية ظهر اليوم متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

1 25

وقالت حركة حماس: “ننعى إلى شعبنا الفلسطيني المرابط وأمتنا العربية والإسلامية جمعاء القائد المجاهد الشيخ عمر البرغوثي الذي وافته المنية ظهر اليوم الخميس في مدينة رام الله، بعد حياة حافلة بالجهاد والتضحية والعطاء، ومقارعة الاحتلال”.

وأضافت في بين لها: “لقد فقدت فلسطين اليوم وأمتنا جمعاء رجلًا عز نظيره قدم كل ما يملك في طريق الجهاد والمقاومة، فقد أمضى 30 عامًا في سجون الاحتلال صابرًا محتسبًا”.

وتابعت: “كما صبر على استشهاد نجله الشهيد القسامي صالح، واعتقال نجله الأسير القسامي عاصم، فهو سليل عائلة عريقة لها باع طويل في مقاومة الاحتلال ومواجهته، فشقيقه الأسير نائل البرغوثي أقدم أسير في العالم”.

وأشارت إلى أن “الضفة اليوم تودع جبلها الأشم وشيخها الجليل الذي كان صوتًا للحق، فالشيخ أبو عاصف كان عاصفة على الأعداء، لم تنل منه السجون ولا الاعتقالات”.

وأكدت أنه أفنى حياته مضحيًا من أجل أمته، وقدّم الشهداء والأسرى والتضحيات في سبيل الله، نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدًا.

وختمت “إذ ننعى الشيخ القائد الكبير رجل العزائم أبو عاصف لنستذكر تاريخه المشرف ومسيرته العطرة في مقاومة المحتل والتي بدأت منذ سبعينيات القرن الماضي، ونسأل الله له القبول في عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين، ونعاهد الله على استكمال طريق المقاومة التي عبدها أبو عاصف بالتضحيات والبطولات”.

من جهتها، نعت لجان المقاومة الشيخ عمر البرغوثي “الذي شكل نموذجا فريدا من التضحية والصمود والمقاومة والتحدي للعدو الصهيوني”.

وقالت “بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تتقدم قيادة لجان المقاومة في فلسطين ممثلة بأمينها العام أيمن الششنية وقيادتها المركزية بخالص تعازيها القلبية الحارة لشعبنا الفلسطيني المجاهد وأهلنا الكرام عائلة البرغوثي وإخواننا في حركة حماس لوفاة المجاهد والأسير المحرر والقيادي عمر البرغوثي”.

وأوضحت أن البرغوثي توفي بعد مسيرة حافلة بالعطاء لوطنه ولشعبه ولقضيته ولأمّته.

وأضافت “لقد كان فقيدنا علمًا من أعلام المقاومة ورمزا من رموز التضحية والعطاء الذي لا ينضب وشكل نموذجا فريدا من التضحية والصمود والمقاومة والتحدي للعدو الصهيوني وقدم أبنائه أسرى وشهداء من أجل رفعة الدين والوطن والخلاص من العدو الصهيوني وتحرير الأرض والمقدسات.

كما تقدمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بأحر التعازي والمواساة من حركة حماس ومن آل البرغوثي بوفاة القائد الوطني عمر البرغوثي والد الشهيد القسامي صالح وشقيق القائد الوطني والمناضل الكبير نائل البرغوثي ووالد الأسير عاصم”.

كما تقدَّم الأمين العام لحركة الأحرار وقيادة الحركة بأحر التعازي والمواساة من أبناء شعبنا الفلسطيني عامة ومن عائلة البرغوثي خاصة بوفاة القائد الهُمام الأسير المحرر عمر البرغوثي.

وقالت الحركة في بيان نعي “شكَّل بنضاله عنواناً من عناوين الصمود والعطاء والفداء والمثابرة من أجل شعبه وقضيته”.

وأضافت “هذا المغوار والد الشهداء والأسرى الذي نودعه اليوم بعد مسيرة حافلة بالتضحيات وتحدي الاحتلال والوقوف كالجبل الأشم أمام إجرامه وإجراءاته الظالمة التي طالته وعائلة البرغوثي المجاهدة والمرابطة وشعبنا بشكل عام”.

وأردفت “نعم يغيبُ عنا جسدا ولكن فكره لن يغيب وسيحمله المخلصين من أبناء شعبنا حتى الخلاص من الاحتلال”.

بدوره، نعى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، اليوم الخميس، الأسير المحرر والمناضل الوطني الكبير عمر البرغوثي.

وقال أبو بكر “انتقل الى جوار ربه ظهر اليوم، بعد معاناة من مضاعفات فيروس “كورونا” ورحلة عظيمة من النضال والكفاح والعطاء”.

وتقدم أبو بكر، بخالص مشاعر الحزن والمواساة لأبناء شعبنا ولذوي الفقيد وعائلة البرغوثي عامة، لرحيل المناضل أبو عاصف البرغوثي، متمنيا لروحه الرحمة والمغفرة ولعائلته الصبر والسلوان وحسن العزاء.

وأوضح أبو بكر أن ابو عاصف صاحب التاريخ الحافل بكل أشكال التضحية والفداء للوطن والقضية، يعتبر من الأسرى والمناضلين الافذاذ ومن الرعيل الأول للحركة الوطنية الأسيرة.

وبين أنه أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 30 عاما، ويعتبر أحد أبرز رموز وقيادات الحركة الفلسطينية الأسيرة.

وأضاف أبو بكر “يودعنا اليوم أبو عاصف البرغوثي، هذه القامة الوطنية المعطاءة، وكلنا فخر بفاتورة تضحياته الكبيرة التي قدم فيها للوطن الكثير”.

وأردف “سقط ابنه صالح شهيدا وقضى نصف عمره بالسجون ولا زال نجله عاصم داخل الأسر، كما اعتقلت زوجته وقضت عدة أشهر في معتقلات الاحتلال، إضافة إلى شقيقه نائل البرغوثي عميد الأسرى الفلسطينيين الذي قضى في سجون الاحتلال 40 عاما ولا زال قيد الأسر “.

وأشاد أبو بكر بالمسيرة النضالية الطويلة والعطرة للفقيد، الذي ستبقى سيرته وبصماته حاضرة من ذهب في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية بشكل عام والمعتقلات والسجون الإسرائيلية التي التهمت سنوات طويلة من عمره بين جدرانها.

كما تقدمت رابطة علماء فلسطين ممثلة برئيسها نسيم ياسين وأعضاء مجلس إدارتها، وأعضاء جمعيتها العمومية، وموظفيها بخالص التعازي والمواساة من شعبنا الفلسطيني بوفاة القائد الوطني البرغوثي.

وقالت “الراحل البرغوثي من أبرز قيادات فلسطين في الضفة الغربية، وقد أمضى في سجون الاحتلال ما يقارب 27 عاما”.

وأضافت “هو شقيق عميد الأسرى الفلسطينيين نائل البرغوثي، واستشهد نجله صالح عام 2018 ، فيما يقضي نجله عاصم حكما بالسجن المؤبد، كما أقدم الاحتلال على هدم منازل العائلة واعتقال زوجته وأبناءه”.

وختمت “نسأل الله تعالى أن يجعل ما قدمه الفقيد أبو عاصف في ميزان حسانته يوم القيامة، وأن يتغمده الله بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته”.

.
شاركنا وربح ثلاجة على الولايات الفلسطينية