تشكيلة

كيف يستحم رواد الفضاء ، موظوع صعب الأمانه

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

كيف يستحم رواد الفضاء ، موظوع صعب الأمانه  هناك العديد من التحديات المرتبطة بالعيش في محطة الفضاء الدولية، خاصةً فيما يتعلق بالاحتياجات الأساسية من مأكل وملبس ومشرب، وحتى الاهتمام بالنظامة الشخصية، وهو ما أشارت إليه رائدة الفضاء بوكالة ناسا الأمريكية، كارين نيبيرج، التي اعتبرت أن الاستحمام هو «واحد من ضمن هذه التحديات».

كيف يستحم رواد الفضاء ، موظوع صعب الأمانه
كيف يستحم رواد الفضاء ، موظوع صعب الأمانه

ويواجه رواد الفضاء صعوبة في الاستحمام بسبب انعدام الجاذبية التي تسحب الماء من أسفل لأعلى رأس الدش، ويسبب انعدام الجاذبية انتشار الماء والرغوة في كل مكان، كما يواجه رواد الفضاء نقصًا في الماء الساخن، لذلك كان على المهندسين أن يكونوا أذكياء للحفاظ على نظافة رواد الفضاء حسب المنشور بموقع «how stuff works».

وفي أولى الأيام لوكالة ناسا في الفضاء، كان لدى الرواد في مهمتي الجوزاء وأبولو خيارات محددة للاستحمام، منها أخذ حمام إسفنجي بمنشفة وصابون وماء، لكن الماء كان محدودًا جدًا في تلك الكبسولات الصغيرة.

وبينما كانت محطة الفضاء «سكاي لاب» في المدار، كان الاستحمام أيضًا مهمة صعبة تستغرق ساعتين، باستخدام دش من نوع مخصص، حيث يصعد رواد الفضاء داخل أنبوب ويربطوا أقدامهم في القاع، ثم يسحبون الأنبوب من حولهم ليغطي الجزء العلوي من جسدهم، ثم يضعون الصابون السائل على جميع أنحاء جسدهم، قبل أن يشطفوه باستخدام 12 كوبًا فقط (2.8 لترًا) من الماء المضغوط، الذي يمر عبر الخرطوم.

يضطر الرواد فيما بعد إلى تجفيف أجسامهم بمنشفة، بجانب شفط كل قطرة ماء قبل انتشارها في المركبة وإحداث تلف في مكان ما، وبسبب صعوبة الأمر اكتفوا بتبديل ملابسهم دون الاستحمام، فكان لديهم المزيد من الملابس لتغييرها.

وخلال عصر مكوك الفضاء، استخدم رواد الفضاء نظام الاستحمام الإسفنجي، تمامًا كما فعل طاقم الجوزاء وأبولو، لكن محطة الفضاء الدولية، التي تدور حول الأرض اليوم، قد حسنت حالة الاستحمام، حيث توفر الماء في أكياس صغيرة، ليصبح أي ماء يلامس جلد رواد الفضاء في شكل نقاط للتنظيف، كما يستخدم رواد الفضاء صابونًا لا يحتاج إلى شطف، وهذا لا يمنع رواد الفضاء من التقاط أي مياه يستخدمونه بمنشفة.

كما يتم التقاط أي رطوبة متبقية من خلال نظام التحكم البيئي ودعم الحياة وإعادة تدويرها، حيث يستعيد نظام محطة الفضاء الدولية كل قطرة ماء، بداية من الاستحمام إلى التبول، لتنظف ويعيد استخدامها مرة أخرى.