الردار
أخر المصايب

تحذيرات ترامب يستعد لهجوم مسلح على البرلمان قبل 20 شهر

ترامب

تكحيفات على زوقي
  • يا ريت تشاركوها

الأهبل تاع أميركا تحذيرات ترامب يستعد لهجوم مسلح على البرلمان قبل 20 شهر ترامب مولعه معه قبل تسليم بايدن

ذكرت وسائل اعلام أمريكية، أن أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب يخططون إلى تنظيم احتجاجات مسلحة في الولايات الأمريكية جميعها، خلال الأيام المقبلة وحتى يوم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

ووفقا لشبكة “إيه بي سي نيوز”، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “أف بي آي”، أصدر نشرة جديدة نبه خلالها إلى أنه يتم التخطيط للاحتجاجات المسلحة في جميع مباني الكابيتول الخمسين للولايات من 16 يناير حتى 20 يناير على الأقل، وفي مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن من 17 يناير حتى 20 يناير.

ومؤخرا، أبدت “ميليشيات” مؤيدة لترامب، استعدادها “للدفاع عن حريتها”، في مؤشر اعتبرته وسائل الاعلام الأمريكية دليل على خطورة ما قد تفعله مجموعة “القوميين البيض” الذين يطلقون على أنفسهم اسم مليشيات ترامب، الذين شاركوا في اقتحام مبنى الكونغرس يوم الأربعاء الماضي.

ووفقا لما أوردته صحيفة “ذي تايمز” البريطانية، الأحد، فإن اقتحام المليشيات الداعمة لترامب لمبنى الكونغرس مجرد هزة أرضية لما قبل الزلزال الأعنف، حسب وصفها.

ونقلت الصحيفة عن أحد المتظاهرين، قوله: “أوقفوا سرقة الانتخابات، وإن هذه المظاهرة كانت بمثابة طلقة تحذيرية من جانبنا نحن الشعب”.

وأوضح المتظاهر الذي شارك في مظاهرات الأربعاء الماضي أن “هذه المظاهرة تُظهر أن الناس بدأوا يستيقظون، وهم على استعداد للدفاع عن أميركا”.

وبحسب الصحيفة، فإن كثيرون من المتظاهرين تعهدوا بالعودة إلى مسيرة أخرى مؤيدة لترامب، من المقرر أن تتزامن مع تنصيب جو بايدن رئيسًا لأميركا، يوم 20 كانون الثاني/ يناير 2021.

من جانبهم، توقع بعض المحللين السياسيين الأمريكيين أن الجماعات التي أثارت الشغب كانوا يخططون لأخذ رهائن، علاوة على أن أعمال الشغب أفضت بالفعل إلى مقتل خمسة أشخاص، منهم ضابط شرطة.

وأعرب المحللون عن خشيتهم من أن تصاعد أعمال الشغب والعنف، وتخلي الجمهوريين عن ترامب، قد يدفع حركة “ماغا” حركة مؤيدة لترامب منذ حملة انتخابات 2016 وإلى اليوم، إلى الشروع في مزيد من التحركات.

وشرع ناشطو الحركة بالترويج لمسيرة مسلحة في ساحة الكابيتول في واشنطن، وفي “كل الكابيتولات الحكومية” الأخرى بالولايات في 17 كانون الثاني/ يناير.

ومن الأمور المثيرة للقلق هي مناقشة القاعدة الجماهيرية التابعة لحركة “ماغا”، المتحمسة للعودة إلى واشنطن أثناء قَسَم بايدن ليمين توليه رئاسة البلاد، وفي الزوايا المظلمة لشبكة الإنترنت العنكبوتية، يروج المسلحون لما يُعرف بـ”مسيرة المليشيا”.

وسارع المحققون لتعقب مهاجمي الكابيتول، الذين فر معظمهم بسرعة من واشنطن في اليوم التالي للاقتحام، فيما حذر خبراء في الجماعات المتطرفة من احتمال نشوب اشتباكات عنيفة في واشنطن بين موالين لترامب وجماعات يمينية، مثل “براود بويز”، من جانب، وجماعات يسارية على الجانب الآخر.

وفي وقت سابق، كشف تحقيق استقصائي أجرته مجلة “ذي أتلانتيك” الأميركية حول مجموعة ما تسمى “حرَّاس القَسَم”، أن ثلثاهم من خلفيات عسكرية أو قوات إنفاذ القانون.

وشهدت مليشيات مؤيدة لترامب تنتمي الى تفوّق العرق الأبيض حالة من التنامي في أميركا في السنوات الأخيرة إلى الحد الذي باتت معه تُشكِّل التهديد الإرهابي المحلي الرئيسي.

المصدر
الولايات المتحدة الفلسطينية