الردار

قصة مقتل المستوطنة في غابة الريحان جنين

مخابرات الولايات المتحدة الفلسطينية قصة مقتل المستوطنة في غابة الريحان جنين أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، اليوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة بشأن عملية قتل مستوطنة قرب جنين في العشرين من الشهر الماضي في غابة الريحان، على يد فلسطيني.

وبحسب بيان للجهاز، فإن الأسير محمد مروح كبها 40 عامًا من سكان قرية طرة قرب جنين، هو منفذ العملية، وهو أسير محرر قضى عدة سنوات بسبب نشاط سابق.

وكشف الجهاز عن اعتقال 4 فلسطينيين آخرين ساعدوا كبها على الاختباء والتخفي بعد الهجوم.

وخلال استجوابه، اعترف أنه نفذ العملية على خلفية قومية ردًا على استشهاد الأسير كمال أبو وعر والذي كان على علاقة معه، وأنه خطط لتنفيذ هجوم قبل شهر ونصف من تنفيذ العملية.

وبين في اعترافاته أنه وصل لمكان الهجوم عبر اختراق السياج الأمني من أجل استطلاع المنطقة وبعد أن لاحظ أن حركة المرور كانت خفيفة فيها وأن هناك عدد من المستوطنين بالمنطقة، قرر أن هذا المكان هو المناسب لتنفيذ العملية.

وأشار إلى أنه بعد ظهر 20 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأثناء وصوله للغابة لاحظ المستوطنة تمشي بمفردها وقام بقتلها بحجر كبير.

وعقب الهجوم استعان بأقاربه من قرية دير الغصون على الاختباء والتخفي.

وأشار البيان إلى أن عملية الاستجواب مستمرة، وسيتم لاحقًا تقديم لائحة اتهام ضده أمام المحكمة العسكرية.

أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، اليوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة بشأن عملية قتل مستوطنة قرب جنين في العشرين من الشهر الماضي في غابة الريحان، على يد فلسطيني.

وبحسب بيان للجهاز، فإن الأسير محمد مروح كبها 40 عامًا من سكان قرية طرة قرب جنين، هو منفذ العملية، وهو أسير محرر قضى عدة سنوات بسبب نشاط سابق.

وكشف الجهاز عن اعتقال 4 فلسطينيين آخرين ساعدوا كبها على الاختباء والتخفي بعد الهجوم.

وخلال استجوابه، اعترف أنه نفذ العملية على خلفية قومية ردًا على استشهاد الأسير كمال أبو وعر والذي كان على علاقة معه، وأنه خطط لتنفيذ هجوم قبل شهر ونصف من تنفيذ العملية.

وبين في اعترافاته أنه وصل لمكان الهجوم عبر اختراق السياج الأمني من أجل استطلاع المنطقة وبعد أن لاحظ أن حركة المرور كانت خفيفة فيها وأن هناك عدد من المستوطنين بالمنطقة، قرر أن هذا المكان هو المناسب لتنفيذ العملية.

وأشار إلى أنه بعد ظهر 20 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأثناء وصوله للغابة لاحظ المستوطنة تمشي بمفردها وقام بقتلها بحجر كبير.

وعقب الهجوم استعان بأقاربه من قرية دير الغصون على الاختباء والتخفي.

وأشار البيان إلى أن عملية الاستجواب مستمرة، وسيتم لاحقًا تقديم لائحة اتهام ضده أمام المحكمة العسكرية.

.
شاركنا وربح ثلاجة على الولايات الفلسطينية