الردار

الوظع صعب 11 حالة وفاة بفلسطين بفايروس كورونا 1-1-2021

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

الولايات المتحدة الفلسطينية الوظع صعب 11 حالة وفاة بفلسطين بفايروس كورونا 1-1-2021

أُصيب 18 شخصا في البلاد، بسلالة فيروس كورونا الجديدة، التي ظهرت للمرة الأولى مؤخّرا في بريطانيا، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، بينما توفي 11 شخصا منذ منتصف الليلة الماضية، متأثرين بإصاباتهم بالسلالة العادية من الفيروس.

وأوضحت الوزارة أن حالتين من المُصابين الجُدد، اكتُشِفت لدى عائديْن من الخارج أقاما في فنادق للعزل، فيما تبيّن أن المصابين الآخرين، الذين يحملون طفرة كورونا الجديدة؛ تم تشخيص إصاباتهم من عينات مأخوذة من مناطق مختلفة في إسرائيل.

وذكرت الوزارة الإصابات الـ18 بالسلالة الجديدة، جاءت عقب فحص 94 عينة أُخذت في البلاد.

ولفتت إلى أن الإصابات بالسلالة الجديدة، للأشخاص الذين لم يعودوا من خارج البلاد، اكتُشفت في؛ مستوطنة “غفعات زئيف”، وفي القدس، وفي “بني براك” وسط البلاد، و”بيت شيمش” قرب القدس، ومستوطنة “بيتار عيليت”، ومستوطنة “موديعين عيليت”، و”رمات غان”، وطبريا، وفي اللقية وكسيفة في النقب جنوبي البلاد.

ومع اكتشاف الإصابات الجديدة بالسّلالة، يصل عدد الإصابات المماثلة في البلاد إلى 23؛ 6 من بينها كانت في الخارج قبل الإصابة.

ويأتي هذا فيما توفي 11 مصابا بكورونا منذ منتصف الليلة الماضية، ليرتفع عدد الوفيات إثر تفشي الفيروس، إلى 3356.

وأُصيب منذ منتصف الليلة كذلك، 2922 شخصا بالفيروس (بالسلالة العادية)، من بين نحو 50 ألف فحص أُجريت، بحسب معطيات الوزارة.

وبلغت نسبة الاختبارات الإيجابية 5.8%.

ويخضع 699 مريضًا من المصابين بالفيروس، للعلاج في المستشفيات، في جميع أنحاء البلاد، من بينهم 173 شخصا موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعيّ.

وكانت الوزارة قد أفادت اليوم، بأن 5804 أشخاص فد أُصيبوا بالفيروس أمس، الخميس. وتوفّي خلال الفترة ذاتها 24 مصابًا بالفيروس وارتفع عدد المصابين في حالة خطرة بـ39 مريضًا، ليصل عدد الحالات الخطيرة الكلي إلى 678، بينما ارتفع عدد الخاضعين لأجهزة تنفّس صناعي إلى 178.

وأجري أمس الخميس، 102860 فحصًا ما يعني أن نسبة النتيجة الموجبة من الفحوصات تصل إلى 5.7%.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الصحّة أن عدد الذين حصلوا على اللقاح أمس الخميس، وصل إلى 153 ألفًا، ما يعني ارتفاع عدد الحاصلين الكلي إلى 950 ألفًا.

ومع ذلك، تشتد الأزمة بين المشافي وبين العيادات الطبيّة حول مسؤوليّة حملة التطعيم. فبدأت المشافي في بداية الأسبوع الجاري بمنح اللقاح لكل من يطلبه، بينما ترفض العيادات الطبية التعهّد بمنح الجرعة الثانية من اللقاح لكل من حصل على الجرعة الأولى في المشافي، بحسب ما ذكر موقع “واينت”. والعيادات المشار إليها هي “لئوميت” و”مئوحيدت”.

ووفقا لمعطيات وزارة الصحة، فإنه منذ بدء الحملة، مطلع الأسبوع الماضي، تلقى التطعيم 33% من أبناء سن 60 عاما فما فوق، وهم حوالي 476 ألف شخص؛ 8% من أبناء 40 – 59 عاما وهم قرابة 146 ألف شخص؛ حوالي 26 ألفا في سن 20 – 29 عاما؛ وحوالي 5700 شاب في سن 15 – 19 عاما.