اليوم ذكرى وفاة الأمام البخاري بعد 1150 سنة مات مظلوم

الولايات المتحدة الفلسطينية اليوم ذكرى وفاة الأمام البخاري بعد 1150 سنة مات مظلوم رغم ما يحمله اسم البخارى من تبجيل لذلك العالم الذى أفنى عمره فى جمع أحاديث النبى (صلى الله عليه وسلم)، إلا أن الرجل لم يسلم من الإساءة والاتهامات بالتكفير، والتى كانت سببا فى طرده من مدينة نيسابور (إحدى مدن مقاطعة خراسان بإيران حاليا)، فى مشهد طالما تكرر فى زمننا الحالى من تكفير لكل من تحدث فى الأمور الدينية بشكل مختلف عن السائد، وما يؤكد أن محاكم التفتيش الفكرية، أمر مستمر منذ بدايات التفكير الإنسانى.
يعد الإمام محمد بن إسماعيل البخارى، والذى تحل اليوم ذكرى رحيله الـ1150، إذ رحل فى 1 سبتمبر عام 870 م، الموافق 1 شوال 256 هـ، أهم علماء علم الحديث، وصاحب كتاب “الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه” المعروف بصحيح البخارى، والذى يعد أهم وأوثق الصحاح الستة.
وتعود قصة تكفير الإمام البخارى وطرده من مدينة نيسابور، كما وردت فى موسوعة “سير أعلام النبلاء (ج 12 ص 453)” للمؤرخ شمس الدين الذهبى، بأن صاحب “صحيح البخارى” عندما وصل إلى نيسابور، اجتمع عليه الناس هناك، فحسده بعض من كان فيها من مشايخ لما رأواه من إقبال الناس عليه، واجتماعهم عليه، حتى جاء محمد بن يحيى الذهلى، الذى حضر مجلس البخارى من قبل وحسده وتكلم فيه، يطلب من بعض أصحاب الحديث أن يذهبوا إلى هذا الرجل ويستمعون إليه، قائلا: اذهبوا إلى هذا الرجل، فإنه يقول: اللفظ بالقرآن غير مخلوق، فامتحنوه فى المجلس.
وتعد قضية خلق القرآن، أو كما عرفها البعض بمحنة خلق القرآن وهو فكر انتشر فى عهد الخليفة العباسى المأمون من قبل فرقة المعتزلة، والتى تعتبر أن القرآن مخلوقا وليس كلام الله المنزل على نبيه محمد كما يؤمن المسلمون، واقتنع بهذا الرأى الخليفة المأمون وطالب بنشر هذا الفكر وعزل كل قاضٍ لا يؤمن به، وهو ما لقى معارضة واستهجان كثير من الأئمة مثل الإمام أحمد بن حنبل، والذى تحمل من أجل ذلك الكثير من التعذيب حتى قام الخليفة المتوكل بإنهاء هذه المحنة وأفرج عنه.
فلما حضر الناس مجلس البخارى، قام إليه رجل قال: يا أبا عبد الله، ما تقول فى اللفظ بالقرآن مخلوق أم هو غير مخلوق؟ فأعرض عنه البخارى ولم يجبه، فقال الرجل: يا أبا عبدالله، فأعاد عليه القول، فأعرض عنه، ثم قال فى الثالثة، فالتفت إليه البخارى، وقال: القرآن كلام الله غير مخلوق، وأفعال العباد مخلوقة والامتحان بدعة، فشغب الرجل، وشغب الناس، واعترضوا عليه، وقالوا له بعد ذلك: ارجع عن هذا القول، حتى نعود إليك، فقال: لا، لا أفعل إلا أن تجيئوا بحجة فيما تقولون أقوى من حجتى”. فشغب الناس وتفرقوا، وظل البخارى فى بيته.
ولم يمر على هذا الموقف شهر، حتى جاء محمد بن يحيى، مرة أخرى ليقول: ألا من يختلف إلى مجلسه فلا يختلف إلينا، فإنهم كتبوا إلينا من بغداد أنه تكلم فى اللفظ، ونهيناه، ولم ينته، فلا تقربوه، ومن يقربه فلا يقربنا. وتابع فى حديث آخر: القرآن كلام الله غير مخلوق من جميع جهاته وحيث تصرف، فمن لزم هذا استغنى عن اللفظ وعماه سواه من الكلام فى القرآن ومن زعم أن القرآن غير مخلوق فقد كفر وخرج عن الإيمان وبانت منه امرأته، ويستتاب، فإن تاب، وإلا ضربت عنقه، وجعل ماله فينا بين المسلمين ولم يدفن فى مقابرهم.
لكن الناس لم يكن يعجبها كلام البخارى، وظل فى رأيهم أنه خارج عن الدين، ووجب طرده من المدينة، وهو ما دفع الإمام البخارى للخروج من نيسابور إلى بلده الأصلية “بخارى” من دون أن يودعه إلا شخص وأحد، وقد ظل ثلاثة أيام خارج أسوار المدينة يرتب أغراضه التى خرج بها على عجل، استعدادا للرجوع إلى بلده الأم.
أما بعد وفاته وفى العصور الحديثة، وفيما يخص البعض مما يهاجمون فى البخارى شخصه ويشككون فى مكانته، وقد تجمعت التهم الموجهة للإمام فى بعض النقاط منها: إنه لا يوجد ما يسمى بصحيح الإمام البخارة لعدم وجود نسخة أصلية من الكتاب مخطوط بخط اليد، ولا يوجد نسخة من عصره باقية حتى الآن، فيما يرد البعض على هذا الاتهام بأن أعمال البخارى بقيت ووصلت إلينا بالتواتر.
إن الوقت بين ميلاد البخارى ووفاة النبى محمد حوإلى 200 سنة وهى مدة طويلة مات خلالها كل الصحابة، وبالتإلى هناك شك كبير فى مصدقية الأحاديث الذى قام بإخراجها، بينما يرد مؤيدى البخارى بأن الإمام الراحل اعتمد على معايير علمية للنقد، كما أن البخارى لم يكن أول من جمع الحديث ودوّنه حتى يُطرح مثل هذا الإشكال المُفتَعَل؛ فقد سبقه أئمة أعلام من أبرزهم مَعمر بن راشد (ت153هـ) ومالك بن أنس (ت179هـ)، يضاف إلى ذلك أن آخر الصحابة موتًا كان عامر بن واثلة الكِنانى (ت102هـ وقيل 110هـ).
فيما يتهمه البعض أيضا بأنه رحلاته الذى قام بها إلى بغداد ومكة ومصر كانت قصيرة ولم تكن كافية للسماع من كل الرواة وتجميع تلك العدد الكبير من الأحاديث التى يتخطى النصف مليون حديث، فيما يرد هو نفسه على ذلك حسب ما ينسب له بعض الباحثين: “دخلت إلى الشام ومصر والجزيرة مرتين، وإلى البصرة أربع مرات، وأقمت بالحجاز ستة أعوام، ولا أُحصى كم دخلت إلى الكوفة وبغداد مع المحدثين”.
ومن الاتهامات التى توجه للبخارى أيضًا أن الأحاديث التى قام بإخراجها تستند إلى 9 رواه بينه وبين النبى محمد (ص) وهو ما يوسع مجال النسيان والتدليس أو الكذب والتلفيق، وهنا يرد بعض الباحثين بأن أطول سند فى البخارى هو سند تُساعي، وهو حديث “ويل للعرب من شر قد اقترب” الذى أخرجه البخارى فى كتاب ألفتن وفيه أربع صحابيات، فى حين أن البخارى حين يَنزل فى الإسناد يَصل إلى سداسى أو سباعى وذلك لمعنى أو فائدة استدعت الإفراد بالبحث والدراسة.

تكحيفات من المستودع