الردار

قصة الجندي جلعاد شاليط

قصة الجندي جلعاد شاليط  مع اقتراب مرور 10 سنوات على خروجه من الأسر : جلعاد شاليط يتحدث خلال لقاء له :
– حرصروا في غزة على أن ابقى بصحة جيدة خلال فترة الـ 5 سنوات في الأسر.
– لم أكن مريضا خلال الأسر، كنت نحيف جدا، كانوا يخشون جدا من أن تتدهور صحتي، لأن جندي حي قيمته تختلف عن الجندي الميت.
– كنت آكل الحمص واللبن الشمينت والخبز.
– قضيت أيامي في الأسر عكسية، في الليل كنت مستيقظًا، وفي النهار كنت نائمًا.
– في صفقة “مقطع الفيديو”، الذي حملت فيه الصحيفة، لقد أملوا علي ما سأقوله في الفيديو.
– نقلوني مرات قليلة جدا من مكان الأسر.
– في بداية الأسر لم أكن أعلم شيء عن الجهود المبذولة لتحريري من الأسر، لكن لاحقا كنت أعلم من خلال الراديو – لكن كان الأمر محبطا للغابة لأن الأخبار كانت دائما تتحدث عن خيبة أمل في المفاوضات.

الولايات
شاركنا وربح ثلاجة على الولايات الفلسطينية
إغلاق